الرئيسية / ويكيبيديا / احداث وقضايا / مجزرة عرس الدجيل.. قتل اكثر من 70 بريء بدم بارد واغتصاب العروس

مجزرة عرس الدجيل.. قتل اكثر من 70 بريء بدم بارد واغتصاب العروس

مجزرة عرس الدجيل

المكان منطقة الدجيل، قرب بغداد، العراق
التاريخ الرابع من تشرين الثاني 2006
نوع الهجوم اسر المشاركين في (الزفة) وهم جميعهم من اتباع اهل البيت (الشيعة) وقتلهم بدم بارد ورمي جثثهم في نهر التاجي، واقتياد العروسين الى احد الامكنة واغتصاب العروسة أما زوجها ومن ثم قتلهما..
القتلى 70  شخص من المشاركين في حفلة العرس(الزفة)
الجرحى لا يوجد
المنفذون تنظيم القاعدة

 

مجزرة عرس الدجيل هي مجزرة حدثت أثناء عرس في مدينة الدجيل بالعراق وقد كان هذا العرس تابع لاتباع اهل البيت. أدت المجزرة إلى مقتل حوالي 70 من المحتفلين. قام تنظيم دولة العراق الإسلامية التابع لتنظيم القاعدة بتنفيذ المجزرة. وحاولت بعض الأطراف نفي هذه الجريمة بالرغم ما تم نقله من احداث واعترافات التي اظهرتها القنوات التلفزيونية المحلية والاجنبية ومشاهد من اعمال القتل التي نفذتها الزمرة الارهابية التكفيرية، ومن المؤسف انه لحد الآن يحاول البعض نفي التهمة عن منفذيها..

عمليه الخطف

بتاريخ الرابع من تشرين الثاني 2006 سبعون عراقيا من اتباع اهل البيت(الشيعة) من منطقة الدجيل جَمعهم الفرح في زفة تتقدمهم سيارة العروسين “البي. أم. دبليو ” البيضاء، فيما يتقاسم بقية السيارات، خمسة عشر طفلا ينتسبون إلى رجال ونساء تلك الزفة القادمة من منطقة الدجيل وهو في طريقهم إلى إتمام مراسيم العرس. توقِفهم سيطرة وهمية نصبها أفراد تنظيم دولة العراق الإسلامية المنتمي الى تنظيم القاعدة الارهابي وتذهب بهم إلى طريق شاطئ التاجي شمال بغداد، وتحديدا إلى ” مضيف الشيخ محجوب وهو من عشيرة الفلاحات”.

الرمي في النهر

بدأ المجرمون بقتل الأطفال وبطريقة شنيعة جدا وذلك بربطهم بصخور كونكريتية والقائهم في نهر دجلة. كما أن الرجال قد قتلوا بدم بارد بعد أن أعدموا رميا بالرصاص وتم القائهم في دجلة أيضا. وأما النساء فقد قامت الزمر الارهابية التكفيرية باغتصابهن.

الاعتداء الجنسي

تم نقل العروسين وهما آخر من بقي من الأحياء إلى جامع قرية الفلاحات “جامع بلال الحبشي”. وفي سرداب الجامع جييء بالمفتي وأصدر حكماً شرعياً باغتصاب العروس، وهكذا نفذ ثمانية رجال من تنظيم القاعدة فعل الاغتصاب بعروس وزوجها واقف ويشاهد الجريمة، وبقيت العروس في السرداب ثمانية أيام. بعد ذلك، قتل العريس وقاموا بقطع ثدييها بواسطة “منجل” وقاموا بربط الجثتين بحبل وتم إلقاؤهم بنهر دجلة

 

المسؤليين عن هذه الجريمة

حكمت محكمة الجنايات العراقية على 15 شخص بالإعدام بتهمة ارتكاب المجزرة، منهم فراس الجبوري، وجميعهم منتمين إلى تنظيم القاعدة

إثارة الشكوك حول الجريمة

بالرغم من الاعترافات والتوثيقات التي عرضتها القنوات المحلية والاجنبية لتفاصيل الجريمة البشعة، واعترافات المجرمين المنفذين لهذه الجريمة البشعة، حاول البعض التلاعب بها وجعلها ورقة سياسية دنيئة من خلال التشكيك بالتفاصيل، ومحاولة جعلها قضية ثأر او تحت مسميات اخرى لا صحة لها..

 

 

وهناك المزيد المزيد من المقاطع التي وثقت هذه الحادثة..

 

4 12-9-2010 2-35-56 PM
248484_218418698191951_7217839_n 251213_218416328192188_3258394_n 253409_218404111526743_6935241_n تنزيل

عن admin